ريتا ليفي- مونتالشيني: ولدت في تورينو، إيطاليا عام 1909 ونجت من الغزو الألماني لإيطاليا

وُلدت ريتا ليفي- مونتالتشيني لعائلة يهودية من السفارديم في تورينو في إيطاليا عام 1909. طُردت من جامعة تورينو بعد أن سنّ موسوليني، القائد الفاشي الإيطالي، قوانين معادية لليهود عام 1938. حرمت هذه القوانين العنصرية مونتالتشيني من مواصلة دراستها العليا في إيطاليا. عام 1939، بدعوة من معهد أبحاث علم الأعصاب في بروكسل، سافرت إلى بلجيكا للمشاركة في مشروع بحثي هناك. قضت وقتًا قصيرًا هناك، حيث عادت إلى إيطاليا في نفس العام خوفًا من احتلال ألمانيا للدولة. كانت عائلتها أمام خيارين: الهجرة إلى الولايات المتحدة أو البقاء في إيطاليا تحت طائلة قوانين موسوليني العنصرية. اختارت العائلة البقاء في إيطاليا لكنها غادرت تورينو. عند وصولها إلى فلورنسا، أقامت ريتا مختبرًا في غرفة نومها لمواصلة بحثها.

“أود أن أشكر موسوليني لأنه أعلن أني من عرق وضيع. جعلني ذلك أفرح للعمل، للأسف، في غرفة النوم بدلًا من المعاهد الجامعيّة”.

في بداية الغزو الألماني لإيطاليا في سبتمبر عام 1943، تم جمع معظم اليهود في شمال البلاد وإرسالهم إلى أوشفيتس. يعتقد الباحثون أنه بين سبتمبر 1943 ونهاية الحرب في مارس 1945، تم ترحيل أكثر من 10,000 يهودي من إيطاليا إلى معسكرات الاعتقال. لاقى معظمهم – حوالي 7,700 – حتفهم في أوشفيتس. اضطرت عائلة ريتا إلى الاختباء في فلورنسا، حيث تلقت دعمًا من عائلات غير يهودية حتى تحرير إيطاليا في أغسطس 1944. عام 1986، حصلت ريتا ليفي-مونالتشيني على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء (الفيسيولوجيا) أو الطب لاكتشاف عامل نمو الأعصاب. في أعوامها الأخيرة، أسست برنامج زمالة للعالمات الأفريقيات الشابات. توفيت عام 2012، عن عمر يناهز 103 أعوام. المصدر: المؤتمر اليهودي العالمي

MORE TESTIMONIES
VIEW ALL TESTIMONIES