كيف تعرف الألمان على اليهود؟

جواز سفر صادر للور أوبنهايمر، تم ختمه بحرف “J” للإشارة إلى أنه يهودي. تمت إضافة اسم “سارة” لجميع النساء اليهوديات الألمانيات وفقًا للقوانين الألمانية (3 يوليو 1939). مرجع الصورة: متحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي، بإذنٍ من هانس شتاينتس

 

حدد المسؤولون الألمان اليهود المقيمين في ألمانيا من خلال السجلات العادية للدولة الحديثة. استخدموا سجلات التعداد، الإقرارات الضريبية، قوائم عضوية المعابد، سجلات الأبرشية (لليهود الذين غيروا ديانتهم)، استمارات التسجيل الروتينية الإلزامية للشرطة، استجواب الأقارب، والمعلومات المقدمة من الجيران ومسؤولي البلديات.

في الأراضي التي احتلتها ألمانيا النازية تم التعرف على اليهود بشكل كبير من خلال قوائم عضوية الجالية اليهودية، أوراق الهوية الفردية، وثائق التعداد السكاني، سجلات الشرطة، وشبكات الاستخبارات المحلية. عرّفت القوانين العنصرية في ألمانيا “اليهودي” كأي شخص لديه ثلاثة أجداد يهود أو أكثر، بغض النظر عن هويتهم أو ممارستهم الدينية. كما أعلن أن التحول إلى المسيحية منذ جيلين غير شرعي، مما أضفى طابعًا رسميًّا على نظرية العرق النازية وأدى إلى مأسستها.

MORE FACTS
VIEW ALL FACTS