ما هي قوانين نورمبرغ؟

سلسلة قوانين نورمبرغ العنصرية عام 1935. وضعت “قوانين نورمبرغ” أساسًا لتحديد الهوية العنصرية. فقط الأشخاص الذين لديهم أربعة أجداد ألمان غير يهود (أربع دوائر بيضاء في الصف العلوي الأيسر) كانوا من “الدم الألماني”.
(14 نوفمبر 1935). مرجع الصورة: متحف ذكرى الهولوكوست في الولايات المتحدة

 

قوانين نورمبرغ مصطلح يطلق على قانونين سُنَت في ألمانيا النازية في سبتمبر عام 1935، قانون حماية الدم الألماني والشرف الألماني وقانون مواطنة الرايخ.

منع قانون حماية الدم الألماني والشرف الألماني الزواج بين اليهود والألمان غير اليهود، جرّم العلاقات الجنسية بين هاتين الفئتين، وحظر على اليهود توظيف النساء الألمانيات تحت سن 45 عامًا كخادمات.

أمّا قانون مواطنة الرايخ فكان يهدف إلى تحديد على من ينطبق القانون الأول. فقط الأفراد من “دم أو نسب ألماني” يمكن أن يكونوا مواطنين في ألمانيا، وحُرم اليهود، الذين تم تعريفهم على أنهم عرق، من الجنسية الألمانية وتم تخفيض مرتبتهم إلى “خاضعين للدولة”. عرّف هذا القانون اليهودي على أنه أي شخص لديه ثلاثة أو أكثر من الأجداد الذين ولدوا يهودًا، بما في ذلك من اعتنقوا المسيحية وأبناءهم وأحفادهم.

أثرت قوانين نورمبرج على الحياة اليومية لجميع اليهود في ألمانيا في أبسط المستويات وأكثرها حميميّة. كما أنها أدّت إلى موجة جديدة من الحظر التلقائي على مشاركة اليهود في الحياة الألمانية، والمعروفة باسم [التطرف التراكمي].

[التطرف التراكمي: مصطلح أطلقه المؤرخ الألماني هانز مومسن لوصف كيفية تجاوز الشركات الألمانية والمنظمات المهنية وحتى الهيئات المحلية توجيهات النظام النازي بشأن استبعاد اليهود من المجتمع الألماني.]

MORE FACTS
VIEW ALL FACTS