هل بدأ اضطهاد اليهود بترحيلهم إلى الغيتوات ومعسكرات التركيز؟

استبعد قانون استعادة الخدمة المدنية في ألمانيا اليهود من العديد من المهن (7 أبريل 1933). مرجع الصورة: متحف ذكرى الهولوكوست في الولايات المتحدة

 

بدأ اضطهاد النازيين لليهود في أبريل عام 1933 “بقانون استعادة الخدمة المدنية المهنية” الذي اعتبر الموظفين “غير الموثوق بهم سياسيا” غير مؤهلين للخدمة. تطور هذا في وقت لاحق في قوانين الولاي والقوانين الفيدرالية التي استثنت اليهود وسواهم من غيرالآريينمن بعض المهن والمنظمات والمؤسسات الأكاديمية، مجالات الحياة الاجتماعية والفنون، بما في ذلك على خشبة المسرح والشاشة. قوانين نورمبرغ، التي حظرت قانونًا الاتصال الاجتماعي والشخصي بين اليهود وغير اليهود، كانت جزءً مهمًا بشكل خاص من هذه العملية.

كما قامت المنظمات المهنية وغيرها من المنظمات بإقرار إجراءات معادية لليهود قبل سن قوانين تتطلب منهم القيام بذلك، وهي عملية عرفت باسم [التطرف التراكمي].

[التطرف التراكمي: مصطلح أطلقه المؤرخ الألماني هانز مومسن لوصف كيفية تجاوز الشركات الألمانية والمنظمات المهنية وحتى الهيئات المحلية توجيهات النظام النازي بشأن استبعاد اليهود من المجتمع الألماني.]

MORE FACTS
VIEW ALL FACTS